السبت ٠١ أكتوبر ٢٠٢٢

حملة المقاطعة تخلط اوراق الأغلبية الحكومية

الأثنين 30 أبريل 15:04

كتب مصطفى بيتاس، عضو المكتب السياسي ومدير المقر المركزي للتجمع الوطني للأحرار، تدوينة فايسبوكية معلقا على ما كتبته أمينة ماء العينين، القيادية في العدالة والتنمية، حول استعمال محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، وصف «المداويخ» في مواجهة الداعين إلى مقاطعة بعض المنتجات، قائلا «أشعر بالاستياء حينما أرى مصادرة حق وزير في الكلام من طرف من ينتمون الأغلبية الحكومية!!”.

وأضاف بيتاس في تدوينته التي تشير إلى البرلمانية ماء العينين؛ «الدفاع عن البرلمان وحرمته لا يستقيم حينما يتم التواطؤ بشكل مفضوح للاستفادة من التعويضات المتعددة والتي تفوق ما يتقاضاه الوزير نفسه».

واعتبر بيتاس أن «الدفاع عن البرلمان يقتضي التسريع بدراسة مقترح قانون الحد من التعويضات التي سبحان الله لا يستفيد منها إلا المقربون الأقربون» خاتما كلامه، و(للتذكير لأن الذكرى تنفع المؤمنين، المغاربة شعب عظيم بمطالب بسيطة تتلخص في الكرامة والتعليم والصحة والشغل، لا التشدق بأنواع فاخرة من زبادي أمريكي تشابهت به أسماؤكم).

يأتي هذا التراشق الافتراضي داخل صفوف الأغلبية بعد اصطفاف فاعلين سياسيين مع أو ضد الحملة التي انطلقت في مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ضد ثلاث شركات منتجة للماء المعدني والحليب والبنزين، لمواجهة غلاء المعيشة.

يذكر أن برلمانيون من الحزب الحاكم (البجيدي)، وقادة أحزاب مشكلة الأغلبية الحكومية (نبيل بنعبد الله)، انخرطو في حملة المقاطعة التي أطلقتها جهات مجهولة ولاقت تجاوبا جماهيريا واسعا، وانتقدو غلاء المعيشة وغياب آليات لضبط ارتفاع الأسعار والاحتكار، هذا في وقت تعجز فيه الحكومة لحد الان عن اخراج مجلس المنافسة للوجود، باعتباره المؤسسة المخول لها ضبط العملية التجارية في السوق المغربي، وزجر كل تجاوزات بخصوص الموضوع. 

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الثلاثاء ١٣ يونيو ٢٠١٧ - ٠٢:١١

وزير الشؤون الخارجية المغربي في جولة للوساطة في ازمة الخليج

الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٥

ناصر بوريطة يلتقي كوهلر غدا في لشبونة

الأحد ١٢ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:٢٣

حزب إسلامي جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب

الأربعاء ٠٨ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٩:١٨

الملك محمد السادس وماكرون في افتتاح “لوفر أبو ظبي”