الثلاثاء ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢

جون أفريك: لهذه الأسباب طردت تونس الأمير مولاي هشام

الأحد 24 سبتمبر 17:09

سلطت صحيفة “جون أفريك”، في مقال في عددها الأخير، الضوء على ملابسات طرد الأمير المغربي مولاي هشام من تونس. وقالت إن العديد من التساؤلات تتواتر في الوقت الراهن، حول الأسباب الكامنة وراء تعرض الأمير المغربي مولاي هشام للترحيل من تونس في 8 شتنبر الماضي، ويأتي ذلك قبل يوم واحد من انعقاد مؤتمر حول الديمقراطية كان مولاي هشام أحد الضيوف فيه.
وأكدت الصحيفة عن مصدر موثوق من داخل السفارة المغربية في تونس، أن السلطات المغربية لم تتقدم بأي طلب لترحيل الأمير المغربي، ولم تتخذ أي إجراءات في هذا الصدد أو تتطرق للموضوع مع نظيرتها التونسية. 
وأكدت جون أفريك أن مولاي هشام، الذي يلقب “بالأمير الأحمر”، يحظى بحرية الدخول والخروج من المغرب متى ما شاء، كما يتمتع بجملة من الممتلكات الشخصية هناك، في حين أنه لا يزال يملك جواز سفر دبلوماسي. وعموما، يأتي مولاي هشام في المرتبة الرابعة ضمن ترتيب ولاية العهد في المملكة المغربية، أي أنه لا يشكل أي تهديد أو مصدر قلق بالنسبة للملك.
وذكرت الصحيفة أن إحدى التفسيرات الأكثر مصداقية والأقرب للواقع تتمثل في أن هناك جملة من الضغوط التي مورست من قبل السعودية والإمارات، من أجل منع مولاي هشام من المشاركة في هذه الندوة وإلقاء خطاب سياسي حول قطر، التي زارها في 12 من شتنبر الماضي. ويبدو هذا الأمر طبيعيا في ظل العلاقات المتدهورة بين الدوحة من جهة، والرياض وأبو ظبي من جهة ثانية. ومن هذا المنطلق، من المؤكد أن تحركات مولاي هشام قد أثارت حفيظة الرياض وأبو ظبي.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الإثنين ١٤ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٣٢

رسالة ملكية للقوات المسلحة المغربية تستهدف تاهيل العنصر البشري

الأربعاء ٠٧ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٥٤

الخيام: البسيج فكك 49 خلية إرهابية منذ إحداثه

الأربعاء ١٣ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٣:٣٥

المخابرات الإسبانية تتجسس على القمر الصناعي المغربي الثاني

الأحد ١٠ أبريل ٢٠٢٢ - ١٠:٤٨

انفراج العلاقات المغربية الإسبانية تدفع نحو حل ملف الصحراء