الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢

تدشين وحدة انتاج الأسمدة بالجرف الاصفر يدعم التصدير الى أفريقيا

السبت 25 نوفمبر 20:11

أعلن مدير المجمع الصناعي للأسمدة بالجرف الأصفر، التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفات، عن تشغيل الوحدة الرابعة المندمجة لصناعة الأسمدة في يناير المقبل.
وقال إن المصنع الجديد يعتبر الرابع من نوعه الذي ينشئه المغرب منذ 2014، بقدرة إنتاجية تناهز مليون طن لكل مصنع.
وأضاف خلال زيارة لممثلي وسائل الإعلام للمنشآت الصناعية للشركة، أن هذه المصانع الأربعة سترفع القدرة الإنتاجية الكلية للمغرب من الأسمدة والمخصبات الزراعية إلى 12 مليون طن.
وأضاف : «خلال المرحلة الثانية من هذا المخطط نعتزم بناء 6 مصانع جديدة من أجل رفع قدرتنا الإنتاجية الكلية إلى 18 مليون طن في 2025»، مشيرا إلى أن هذا المخطط الاستثماري ستتجاوز تكلفته 3 مليارات دولار.
ويقع المجمع الصناعي للأسمدة(الجرف الأصفر) على مساحة 1800 هكتار، قابلة للتمديد، في منطقة الجرف الأصفر الصناعية المتخصصة في الصناعات الكيماوية والثقيلة.
ويتم إمداده بالفوسفات عبر أنبوب ممتد من مناجم خريبكة، بطول 187 كيلومترا.
وقد كان المصنع قبل 2014  ينقل معدن الفوسفات عبر القطارات، حيث كانت العملية تعتبر جد مكلفة، لكن مع الوحدات الصناعية الجديدة أصبح استعمال القطارات غير ممكن نظرا للحجم الجديد للإنتاج. لذلك تم الاستثمار في أنبوب نقل الفوسفاط.
ويقع المجمع الصناعي الضخم على بعد كيلومترين من ميناء الجرف الأصفر. ويرتبط بأرصفة التصدير بالميناء عبر أشرطة مطاطية لنقل المخصبات.
وأشار قاف إلى أنه مع اتجاه المغرب لرفع قدراتها الإنتاجية إلى 18 مليون طن، فإن احتياجاتها الاستهلاكية تقتصر على 500 ألف طن، ما يعزز من قدرة المملكة على التصدير.
والمجمع الصناعي مصمم بطريقة تتيح مرونة كبيرة في الإنتاج، حيث أصبح بإمكانه حاليا انتاج أزيد من 40 نوعا من الأسمدة والمخصبات الزراعية.
وأشار مدير المجمع إلى أن المصنع الأول، ضمن مصانع الجيل الجديد، والذي بدأ تشغيله في 2015، خصص لتموين الأسواق الأفريقية التي تعرف نموا قويا في الطلب على المخصبات الزراعية. وأضاف: «في هذا الصدد أطلقنا مخططا لوضع خرائط الخصوبة في البلدان الأفريقية الشريكة، على غرار ما فعلناه في المغرب».
كما أوضح أن خريطة الخصوبة أصبحت تغطي كامل التراب المغربي، ويمكن الولوج إليها عبر قاعدة بيانات إلكترونية تابعة للمكتب الشريف للفوسفات، وقال: «يمكن تحديد أي بقعة أرضية على خريطة المغرب، وإدخال البيانات حول نوعية الزراعة التي يعتزم المستثمر استعمالها فيها لكي يحصل على جميع المعطيات الفنية المتعلقة بالتربة ونوعية الأسمدة التي تحتاجها».

أضف تعليقك

المزيد من إكوبولتيك

الثلاثاء ٠٧ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٣:١٩

ميناء طنجة يحتل الرتبة 50 بين 500 ميناء عالمي

الخميس ١١ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٢٠

إيران تُهدّد أمريكا بتسرِيع تخصيب اليورانيوم

الأربعاء ٢٢ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٢:٣٩

السلطات المالية للمغرب تحذر من تداول العملات الافتراضية

الإثنين ٢٩ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٣٧

مجزرة تاريخية للبوليساريو في جزر الكناري