الأربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢

برلمانيو المغرب يقاطعون الديمقراطية وحقوق الانسان

الخميس 28 ديسمبر 12:12

واجه المصطفى الرميد, وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان, الكراسي الفارغة بالغرفة الثانية بالبرلمان المغربي, اثناء استعراضه للخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الانسان, وذلك امس الاربعاء, حيث لم يجد امامه من الحاضرين الا اربعة مستشارين. 

مما حدى برئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش, الى ابداء استيائه من سلوك البرلمانيين هذا, وعدم تفاعلهم بالجدية اللازمة مع الشأن الحقوقي بالمغرب.
وقال بهذا الصدد ” املي خاب في ان يمتلك برلمانيونا هذه الخطة الحقوقية المهمة لمراقية العمل الحكومي والمؤسساتي” ليؤكد ان “الاجانب يقدرون حقوق الانسان اكثر مما نقدرها نحن”.

وكان مجلس الحكومة صادق على “خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان”، وقررت الحكومة اعتمادها ونشرها في الجريدة الرسمية، وإحداث آلية للتتبع وتقييم تنفيذها، وتقديم تقرير سنوي لها عن حصيلة التنفيذ، وكذا إصدار تقرير نصف مرحلي حول مستوى التقدم، على أساس أن الحوار سيستمر حول القضايا الخلافية المرتبطة بالإعدام، واتفاقية روما، واتفاقية 87 الصادرة عن منظمة العمل الدولية، وبعض القضايا المرتبطة بمدونة الأسرة والحريات الفردية.

وأشار الرميد إلى أن المغرب باعتماده هذه الخطة سيصبح ضمن 39 دولة تشتغل بتخطيط إستراتيجي للنهوض بحقوق الإنسان، وأن الفكرة عالميا انطلقت في مؤتمر فيينا سنة 1993، وتم إطلاق عملية الإعداد من 2008 إلى 2010 في عهد الوزير الأول عباس الفاسي، واليوم تم تحيينها بمراجعة شاملة.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٥

ناصر بوريطة يلتقي كوهلر غدا في لشبونة

الجمعة ٠٨ دجنبر ٢٠١٧ - ١٢:١٦

ترحيل 235 مغربيا عالقا في مراكز الاحتجاز بليبيا

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٢٠

واشنطن تقترح على مجلس الأمن مسودة قرار خاص بالصحراء

الخميس ٠٧ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٩:٥٩

مقترح قانون لرفع معاش الأرامل 100 %