الإثنين ٠٤ يوليو ٢٠٢٢

المعرض الدولي للكتاب مليء باللصوص والمتحرشين

الأثنين 6 يونيو 23:06

المعرض الدولي للكتاب زرته مرتين، إنه اهانة حقيقية للمثقفين المغاربة والجامعيين، معرض مليء باللصوص والمتحرشين، دعمه والحضور اليه اهانة للذات، كيف يعقل ان ياتي كاتب ومثقف لتوقيع كتابه الذي تعب فيه واستنزف روحه فيكون ملزما بالبحث عنً جمهور أصدقاء وطلبة ومعارف واعلاميين يدفعون للكتابة عنه، حتى يداع أن توقيع الكتاب لقي اقبالا ونقاشا وجدالا، بينما الواجب ان يكون السياق فعلا ثقافيا بامتياز؟

واحيانا قد يتركونه في قارعة طريق أو قاعة وحيدا مثل يتيم وسط ضجيج المارة، خاصة من يطاردون المراهقات أو من يبحثون على فرصة للتعارف، إنه تقليد بئيس بكل صراحة وصدق أحب اللقاءات الجامعية والجمعوية التي يأتي فيها المثقف معززا مكرما حماية لرمزيته حتى وإن كان هو نفسه فرط فيها وصار يبحث عن اي دعوة رخيصة لقول ما يجب ان يقال في غير الاماكن التي يجب ان يقال فيها.

لا يجب أن يغضب الأصدقاء من هذه الصراحة فلا خير في صداقة نتحاشى فيها قول ما يجب أن يقال عن مؤسسات تبلدت رمزيتها وصارت تعامل المثقفين مثل عارضين لمنتوجات في إطار تعاونيات تعرض الشريحة أو زيت الزيتون أو صابون مصنع من حليب الحمار.

يجب ان يطالب المثقف المغربي بسياسة ثقافية حقيقية تديع صوته وتروج له حقيقة لا شكلا لصناعة وهم انه لدينا ثقافة، عليه ان يدافع عن سياسة ثقافية تخلصه من استغلال الناشرين الكسالى والجشعين.

يجب أن يكون الجمهور في حاجة للمثقف لا ان يبحث المثقف عن جمهور إنتهازي ومتملق و لحظي يزكي وهم انه لدينا ثقافة في البلد.

ربما لم يعد المغرب ينتج ثقافة ثقيلة وممأسسة اللهم بشكل فردي حيث نجد جامعيين يقاتلون بكل صدق لترسيخ تقاليد عريقة في مجتمع بدون تقاليد ثقافية في الزمن المعاصر.

أفضل مكتبات الرباط لقضاء حاجتي من الكتب والعودة سالما معافى

أضف تعليقك

المزيد من مقالات

السبت ٢٣ أبريل ٢٠٢٢ - ٠٣:٢٢

هل نكتفي فقط بثورة ” أخلاقية ” افتراضية !

الجمعة ٢٢ أبريل ٢٠٢٢ - ١٢:١٣

ابن تيمية متكلما ..!

السبت ٢٦ مارس ٢٠٢٢ - ٠٨:١٨

منظمات المجتمع المدني…بين المقاربة التشارك

الجمعة ٠٣ يونيو ٢٠٢٢ - ١٢:٢٨

برنامج لالة لعروسة يشجع على العزوبية