الأحد ٠٥ فبراير ٢٠٢٣

المال والاعلانات.. أسباب الأزمة بين محمد صلاح والاتحاد المصري لكرة القدم

الأثنين 27 أغسطس 12:08

اشتعلت من جديد أزمة محمد صلاحة نجم ليفربول الإنجليزي مع الاتحاد المصري لكرة القدم في الساعات الماضية بعد حرب التغريدات التي شنها اللاعب ومدير أعماله ومحاميه الخاص رامي عباس ضد الاتحاد ومسؤوليه.
فقد بدأت الأزمة بانتشار صور لمحمد صلاح في الميادين العامة مع زملائه بالمنتخب بواسطة الشركة الراعية لاتحاد الكرة “بريزنتيشن” دون علم اللاعب. وهو ما أثار غضب اللاعب الذي راسل الاتحاد لكنه لم يتلق أي رد فكتب قائلا “الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي … لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!
وبعد تعاقد محمد صلاح مع شركة “فودافون” الشهيرة للاتصالات كأحد الرعاة الرئيسيين له بجانب إحدى شركات المياه الغازية والأحذية العالمية أصبحت هناك تشديدات وشروط جزائية ضخمة.
لكن صلاح فوجئ بحيلة من الشركة الراعية لوضع صورته بجوار شركة “WE” الراعي الرسمي للمنتخب على الطائرة التي تقل الفراعنة في بطولة كأس العالم.
واعترض مسؤولو شركة “فودافون” العالمية على محاولات استغلال صلاح لصالح شركات منافسة وهو ما هدد اللاعب بغرامات ضخمة، خاصة أنه مرتبط بعقد مالي  ضخم.
اشتعلت الأزمة بعد أن نشر صلاح تغريدات غامضة تعبر عن غضبه وأعلن بشكل صريح غضبه من استغلاله تجاريًا بشكل غير مسموح به.
ودشنت الجماهير هاشتاغ “ادعم محمد صلاح” كما وعد وزير الرياضة السابق خالد عبدالعزيز بجانب محمد فرج عامر رئيس لجنة الرياضة بمجلس النواب بحل الأزمة، إلا أن التدخل جاء من رئاسة الجمهورية وتم الاتفاق على إنهاء الأزمة ورفع صور صلاح من جميع الإعلانات الخاصة بمنتخب مصر.
لكن الأزمة تجددت بعدما حاول محامي صلاح عبر 3 رسائل بالبريد الإلكتروني التواصل مع اتحاد الكرة لما أسماه عباس وجود ضمان لعدم تكرار ما حدث، بينما أكد مسؤولو الاتحاد أنه يبحث عن تعويض لصلاح عن حقوقه المالية.
وكتب محمد صلاح غاضبًا عبر حسابه بموقع “تويتر” أن اتحاد الكرة يتجاهل رسائله، وهو الأمر الذي لا يفهمه كما أشعل رامي عباس الأزمة بتأكيده أنه يبحث عن ضمانات لعدم تكرار الأزمة.
ورد الاتحاد المصري لكرة القدم في بيان رسمي، في وقت مبكر من صباح الاثنين، على تغريدة اللاعب التي هاجم فيها الاتحاد.
وكشف الاتحاد في بيانه، تفاصيل الخطاب الذي تلقاه يوم الـ 23 من غشت الجاري من وكيل محمد صلاح.
وقال اتحاد الكرة، إنه لم يتلق أي اتصالات أو رسائل أو مخاطبات مباشرة من أي من لاعبي المنتخب الوطني الأول خاصة من محمد صلاح، وكل ما ورد للاتحاد من مخاطبات رسمية كان من وكيل اللاعب.
وأكد البيان أن المخاطبة الرسمية وردت إلى الاتحاد بتاريخ الـ 23 من غشت الجاري، بعد أن أرسل في وقت سابق رسالة على “الإيميل” الشخصي لرئيس الاتحاد بتاريخ 11 من غشت، وتم التواصل يوم الـ 16 من غشت، والتأكيد عليه أن أي طلبات يجب أن تتم بإرسال خطاب رسمي مرسل عبر الفاكس أو الإيميل الرسمي للاتحاد.
وأوضح البيان، أنه مع تسلم الاتحاد للخطاب الرسمي تم إبلاغه بأن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعًا بعد العودة من إجازة عيد الأضحى المبارك، وهو الاجتماع الذي أعلن عن عقده اليوم الاثنين، حيث سيتم خلاله مناقشة هذه الطلبات وإعلان الرد عليها.
وأشار إلى أن “الخطاب المذكور استخدم عبارات نراها غير مناسبة ويصعب القبول بها لما تمثله من تجاوزات، وتعد سابقة لم تحدث في تاريخ العمل الإداري لكرة القدم على مستوى العالم، عندما يطالب وكيل لاعب اتحاد كرة بالاستقالة إذا لم يستجب لطلباته التي وصفها بأنها غير قابلة للتفاوض”.
وشدد البيان على أن مجلس الإدارة هو الجهة المنوط بها الكشف عن فحوى هذا الخطاب وما يتضمنه من طلبات، وهو -أيضًا- الجهة الوحيدة التي تملك تقييم هذه الطلبات بما هو متعارف عليه لائحيًا أو عرفيًا والرد المناسب عليها حفاظًا على وحدة المنتخب الوطني من إحداث أي تمييز بين لاعبيه.

أضف تعليقك

المزيد من رياضة

السبت ٠٥ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:٠٦

عقوبات في حق الرجاء البيضاوي

الإثنين ١٨ أبريل ٢٠٢٢ - ٠٨:٣٨

إختتام فعاليات البطولة المدرسية لكرة القدم

الإثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ - ٠٨:١٠

إكتشاف اصابتين بكورونا داخل المنتخب المحلي واستياء الوفد الإعلامي المرافق

الخميس ١٨ مارس ٢٠٢١ - ٠٩:٢٥

الجولة 28 من دوري” لاليغا سانتاندير ”  : ريال مدريد وبرشلونة في رحلات صعبة خارج الديار