الإثنين ٠٥ دجنبر ٢٠٢٢

القضاء الفرنسي ينظر في قضية مؤلفي “الملك المفترس”

السبت 28 أكتوبر 13:10

العدالة الفرنسية تنظر اليوم في ملف الصحفيين الفرنسيين المتهمين بابتزاز ملك المغرب، ومن المنتظر أن تبث محكمة النقض قرارها النهائي في العاشر من نونبر القادم لتقرر صحة في صحة التسجيلات السرية التي تدين الصحفيين الفرنسيين حيث يطمحان الى الغاء التسجيلات الصوتية التي تدينهما.
وبدأت قضية “ابتزاز الملك” في تاريخ الحادي والعشرين من يوليوز 2015، بعدما قام إريك لوران وكاترين غراسيي بربط الاتصال بالديوان الملكي وقايضه بين نشر كتاب يرسم صورة سوداء عن الملك محمد السادس أو تقديم 3 ملايين يورو، ليتفق الطرفان بعد ذلك على أن المغرب سيبعث محاميا للقاء الصحافي الفرنسي. وهذا ما تم بالفعل، حيث التقى الطرفان في الحادي عشر من غشت 2015. وبعد عشرة أيام من ذلك التاريخ، عقد لقاء آخر كان تحت مراقبة الشرطة التي سجلت أطواره.
وبعد مضي أكثر من سنة على تفجر هذه القضية التي شغلت لأيام الرأي العام الفرنسي والمغربي، واستحوذت طوال شهري شتنبر وأكتوبر على اهتمام صحافة البلدين، لازال القضاء الفرنسي لم يقل كلمته الأخيرة في الموضوع، ولازال الصحافيان الشهيران متابعين في حالة سراح.
تجدر الإشارة إلى كون الصحفيين هما مؤلفا كتاب “الملك المفترس” والذي احدث ضجة إعلامية في المغرب وفرنسا.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الأربعاء ٠١ أغسطس ٢٠١٨ - ١٠:٢٤

لماذا فضل الملك السعودي قضاء عطلته في “نيوم” بدل طنجة

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ١٠:٥٣

المغرب تاسع وجهة سياحية يفضلها المسلمون في العالم الإسلامي

الجمعة ١٥ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٨:٣٠

المغاربة الفارون من سوريا أقاموا معسكرا بأفغانستان

الإثنين ١٣ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٥:٥٣

مليلية تتوقع خسارة 100 مليون دولار بعد إغلاق المغرب معبره معها