الإثنين ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢

الفرنسية ولغة العلوم

الأحد 28 أغسطس 21:08

عبد المالك الجناتي

منذ سنوات وأنا أجد عبارة «لغة العلوم» أو «تدريس العلوم بالفرنسية» عبارة غريبة. فهمت وجه الغرابة من أنحاء، لكن غابت عني انحاء أخرى.

وأول ما انتبهت له في الشهور الاخيرة ان للعلوم لغة خاصة بها، ولا تحتاج غيرها من اللغات الا على سبيل التواصل والتلقين وليس على سبيل البحث او التفكير.

الرياضيات مثلا لها لغة خاصة مكونة من مجموعة من الرموز التي تشترك في بعض منها مع علوم اخرى مثل المنطق، والبعض الآخر يبقى خصوصية من خصوصيات الرياضيات.

النبوغ في الرياضيات لا ينتج عن العربية او الفرنسية بل عن النبوغ في لغة الرياضيات.

وبدون معرفة دقيقة بتلك اللغة لا يمكنك ان تتعلم الرياضيات أبداً.

لغة الرياضيات لغة اصطناعية أما الفرنسية او العربية فهي تسمى لغات طبيعية. والتسمية ليست اعتباطية على الاطلاق.

وتسمى لغة اصطناعية لاننا لا نتعلمها في المنزل او في الشارع بل يجب تعلمها على يد معلم وفي مدرسة وباعتماد حصص تعلم خاصة…

اما اللغة الطبيعية مثل العربية او الامازيغية فلا نحتاج في تعلمها لاي معلم او مدرسة.

إذن عبارة لغة العلوم يقولها اشخاص جهلاء للضحك على المغفلين.

ما دور اللغة الطبيعية إذن؟ دورها التلقين والتواصل.

تعليم العلوم بالعربية أسهل وأكثر فعالية. وتعليمها بالفرنسية فهلوة ناتجة عن الجهل وعقدة النقص امام الاجنبي، وسببها العقل الاقطاعي الذي يحكم المغرب منذ زمن طويل. لان الفرنسية تحُدُّ حَدًّا عنيفا تعلم العلوم، وتمنع فئات عظمى من التلاميذ من التعلم بيسر وسهولة.

إذا كان الطفل من أسرة أمازيغية وتعلم العلوم باستعمال لغته الام سيجدها أسهل من تعلمها بالعربية، وإذا تعلمها بالعربية سيجدها أسهل من تعلمها بالفرنسية. وفي الحالتين سيقتصد جهدا ووقتا ثمينين.

كذلك الطفل من أسرةٍ عربيةَ اللغةِ سيجد العلوم بالعربية أسهل منها بالفرنسية بمسافة طويلة. وسيقتصد الجهد والوقت. ولا أريد ان اتحدث عن الهوية وخطورتها في التعلم.

لكن الطبقة الاقطاعية لا تعرف قيمة الوقت او الجهد لأنها طبقة لا تعمل اصلا. كل دخلها مبني على الريع، اي المال بدون جهد وبدون وقت. سرقتِ الدولةَ وتستعملها للربح واستعباد الناس.

المشكل ليس في العربية، بل في الطبقة التي تحكم. وهي طبقة جاهلة بمعنى التربية ومعنى العلم والعلوم واللغة. وهذه شؤون غريبة عنها غربة كاملة.

أضف تعليقك

المزيد من مقالات

السبت ١١ يونيو ٢٠٢٢ - ١١:٢٢

الدروس المستخلصة من حرب روسيا على أوكرانيا(11)

الأربعاء ١١ مايو ٢٠٢٢ - ١٠:٢٠

حوقلة مرّة على روح شيرين أبو عاقله

الجمعة ١٠ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٥:٠٩

رأي في إعدام إبراهيم سعدون

الأحد ٢٨ أغسطس ٢٠٢٢ - ١١:٤٩

الثقافة والنوم في العسل