الجمعة ٠٢ دجنبر ٢٠٢٢

العصبة تنتقد تراجع أوضاع حقوق الإنسان في المغرب

الأربعاء 30 مايو 17:05

رسم تقرير للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان صورة سوداء عن أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب، راصدا مسلسلا من التراجعات السنة الماضية على كافة المستويات.

وأوضح رشيد كنزي، عضو العصبة، إن ” تملص الدولة المغربية من التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان”، مبرزا خلال الندوة التي خصصت لتقديم التقرير أن السنة الماضية تم”انتهاك أسمى مقتضيات الدستور والتراجع عن مجموعة من المبادئ التي نص عليها”.

ومن أهم  الانتهاكات التي ذكرها كنزي ما أسماه “توظيف القضاء في تصفية الحسابات والزج بالمواطنين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحافيين في السجن”، كما رصد التقرير أن “المغرب مازال يتبنى خطابا مزدوجا؛ فمقابل التوقيع والتصديق على الاتفاقيات على مستوى الواقع هناك انتهاكات واضحة”.

وحمل تقرير العصبة حول وضعية حقوق الإنسان السنة الماضية عددا من الانتهاكات التي قال إنها شملت مجالات متعددة، من بينها تلك التي تهم “وجود ادعاءات حقيقية باستخدام القوات العمومية ورجال الأمن للقوة المفرطة خلال الاحتجاجات التي نظمت في عدة مناطق من البلاد”، ولدت في مناسبات عدة إلى حالات وفيات، وإصابات بليغة.

وتحدث المصدر نفسه عن “استمرار ممارسة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، كممارسات خارجة عن القانون بشكل واسع سواء أثناء الاعتقال والاستنطاق بمراكز الشرطة والدرك أو في السجون”.

ورصدت الوثيقة وجود “حالات من المعاملة المسيئة والحاطة من الكرامة، كالعقاب بالعزلة أو التضييق على المعتقلين السياسيين الطلبة ومن يسمون معتقلي السلفية الجهادية أثناء خوضهم للإضرابات عن الطعام”؛ ناهيك عن “استمرار السلطات المغربية في التضييق على حرية الرأي والتعبير وعلى المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان”، موضحة أن أبرز تجليات ذلك جاءت في أعقاب أحداث حراك الريف أو عقب مقتل السفير الروسي بتركيا والمحاكمات التي تلتها، والتي قد تكون سلوكيات ممنهجة حسب التقرير.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الإثنين ١٣ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:١٧

اتفاق أوروبي إفريقي لمحاربة الاتجار بالبشر في شمال افريقيا

الخميس ١٢ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٩

الاتحاد الأوروبي يرفض منح الفيزا لدواجن المغرب

الثلاثاء ٢٧ سبتمبر ٢٠٢٢ - ١٢:٥٧

فريق المعارضة اليسارية بجماعة المحمدية تنظم لقاء تواصليا

الإثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٤

لماذا فرض المغرب التأشيرة على الموريتانيين؟