الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢

الشبكة المغربية تحذر من استهلاك المكملات الغذائية

السبت 4 أغسطس 19:08

حذرت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، من استهلاك مكملات غذائية للتمارين الرياضية، ومن استعمال مستحضرات التجميل التي تحتوي مادة الهيدروكينون، ونسبة مرتفعة من الزئبق السامة والتي تباع خارج الصيدليات ودون وصفة طبية.

 فمن جهة تقول وثيقة صادرة عن الشبكة المهتمة بالدفاع عن صحة المغاربة، أن الاقبال على المكملات الغذائية الرياضية أصبح ظاهرة منتشرة بشكل واسع في أوساط الشباب المغربي، من اجل تكوين وتقوية البنية الجسمانية، دون الحرص والحذر من الأثار الجانبية التي يمكن ان تتسبب فيها هذه المواد والتأكد منهم على صحتها وسلامتها ومدى مطابقتها للمواصفات والمعايير الصحية الدولية والوطنية. 

ومن جهة أخرى، تضيف الوثيقة، تستمر ظاهرة خطيرة أكثر خطورة في الانتشار، وتتعلق ببيع منتجات ومستحضرات التجميل المغشوشة، وهي عبارة عن كريمات للبشرة وتجميل العيون، ثبت غشها بمواد خطيرة وسامة، مثل مادة الزئبق السامة  والرصاص والكبريت والهيدروكينون وهي مادة دوائية تستخدم لعلاج مشكلات البشرة، ولكنها لا تصرف إلا بموجب وصفة طبية، ويقتصر بيعها في الصيدليات فقط، فضلاً عن احتواء بعضها على مواد كيماوية ضارة . 

وأوردت الوثيقة تحذيرا أصدرته وزارة الصحة الكندية مؤخرا، من استهلاك مكملات غذائية تحتوي على مواد طبية وهي مادة Rauwolfia أو(Rauvolfia) التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، والتي قد تتسبب في حدوث آثار جانبية، تشمل: الاكتئاب، والإرهاق، والنعاس، وانسداد الأنف، وضيق التنفس.  
وأدوية لتقوية القدرة الجنسية تباع خارج الصيدليات يمكن أن تشكل خطراً  كبيرا على المرضى  الذين يعانون من أمراض القلب والكلي والكبد ونسبة كبيرة منها  تباع عبر الأنترنيت ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية .

وبخصوص منتجات ومستحضرات التجميل، أكدت الوثيقة أن نتائج التحليل المختبرية، أثبتت احتواء عدد من منتجات التجميل على نسب مرتفعة من مادة الزئبق السامة ، التي تشكل خطراً كبيراً على الصحة، وتشمل أعراضه الإصابة بالغثيان وآلام البطن والقيء وتشنجات العضلات والإسهال وتشوهات القلب وفقر الدم ومشكلات في الكبد والجهاز الهضمي، ومادة  الهيدروكينون  التي تتسبب باحمرار شديد في الجلد، والحرق والإحساس بالوخز والجفاف وتشقق الجلد وخروج سائل من الجلد، وتلون الجلد غير المنتظم.

ودعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة، المواطنات والمواطنين عدم استخدام هذه المنتجات الخطرة التي تباع خارج الصيدليات، ودعتهم إلى الإبلاغ عن أية مادة تسببت في حدوث أي آثار جانبية ناجمة المصالح المختصة لوزارة الصحة ومركز التسممات واليقظة الدوائية.  

ولم يفت الشبكة دعوة وزارة الصحة إلىبناء استراتيجية وطنية هادفة لبناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية والدوائية، وفق المعايير العالمية، وتعزيز السلامة واليقظة الدوائية من خلال وكالة وطنية للأدوية مستقلة وإلغاء الضريبة على القيمة المضافة على الأدوية واشراك المهنيين  وضمان  وتامين ولوج الأدوية الأمنة والفعالة  والقيام  بتدابير الحماية   المجتمعية من مخاطر التزييف الدوائي، والحرص على تحقيق الوقاية والسلامة للمرضى والمجتمع.

أضف تعليقك

المزيد من مجتمع

الخميس ٢٢ مارس ٢٠١٨ - ١٢:٥٥

8 أكاديميات جهوية للتربية والتكوين أمام قضاة جطو

الإثنين ٢٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠١:٤٠

احتجاج عائلات المحتجزين بليبيا أمام الخارجية المغربية

السبت ٢٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:٢٦

الحموشي ينفي استخدام أسلحة إسرائيلية في استعراض سنوي

الخميس ٢٥ يناير ٢٠١٨ - ٠١:٣٥

مندوبية السجون تنقل 9 مدراء