السبت ١٣ أبريل ٢٠٢٤

السعودية تهتم بآثار ما قبل الاسلام بعيدا عن عقدة “الشرك”

الأربعاء 11 يوليو 15:07

في خطوة غير معهودة، خصصت المملكة مليار دولار للحفاظ على التراث، رغم معارضة المتشددين الدائمة لهذا الامر، الذي يعتبرونه مخالفا للشريعة الإسلامية، كون هذه الاصنام تعد اصناما يجب تدميرها او تركها عرضة للاهمال والنسيان.

وتعرف المملكة السعودية تواجد العديد من المواقع الاثرية التي تعود الى عصور ما قبل الإسلام، مثل واحة لنخيل التمر من العصر الحجري.
ويرجع تاريخ الكثير من المناطق التراثية إلى آلاف السنين، ومن بينها منطقة الأحساء، وهي من أكبر الواحات الزراعية الطبيعية في العالم، والتي أصبحت الشهر الماضي خامس موقع سعودي مدرج على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

ويوجد في السعودية أيضا مدائن صالح، وهو موقع آخر مدرج على قائمة يونسكو، وهو عبارة عن مدينة يبلغ عمرها ألفي عام، منحوتة في صخور الصحراء الشمالية على يد الأنباط، وهي الحضارة العربية التي بنت أيضا مدينة البتراء في الأردن المجاور.
ومدائن صالح الآن مركز لمشروع سياحي بقيمة مليارات الدولارات تقوم السلطات بتطويره بدعم فرنسي.

ووصف رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سلطان بن سلمان إدراج الأحساء على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو بأنه “قصة نجاح”.
وأوضح أن حوالي 150 منطقة مهمة تم تدميرها أو فقدت عمدا في التنمية العمرانية قبل أن تتبنى الحكومة سياستها الجديدة لحماية الآثار القديمة قبل الإسلام.
وتأمل السعودية في أن يؤدي إنعاش وإحياء مثل هذه المواقع إلى تعزيز الهوية الوطنية واجتذاب السياح المحليين والأجانب في إطار محاولة لتنويع اقتصاد البلاد بعيدا عن الاعتماد على النفط.

أضف تعليقك

المزيد من سياسات دولية

الإثنين ٠٩ يوليو ٢٠١٨ - ١٢:٤٤

اجتماع أمني عاجل بتونس لكشف تفاصيل “مذبحة الحرس”

الجمعة ٠٥ فبراير ٢٠٢١ - ٠٢:٣٨

أمريكا تعلن وقف دعم حرب اليمن واستمرار حربها على القاعدة في الشرق الأوسط

الأربعاء ٠٤ يوليو ٢٠١٨ - ٠١:٣١

أصالة ترفض دفع رشوة للغناء في مهرجان موازين

الإثنين ٢١ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:١٥

“شباب الأندلس” المغربية تفتَتح مهرجان المدينة بتونس