الإثنين ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢

الريف يوحد المغاربة والعدل والإحسان في الواجهة

الأثنين 16 يوليو 10:07

اعتبر مشاركون في مسيرة الرباط التي خاضها عشرات الآلاف في شوارع العاصمة الرباط، أمس الأحد 15 يوليوز، أن احتجاجات الريف وحدت المغاربة.
وذكرت وكالة “رويترز” أن المتظاهرين رفعوا صورا للنشطاء المحتجزين ولوحوا بالأعلام الأمازيغية، وردوا هتافات “حرية كرامة عدالة اجتماعية” و”عاش الريف” و”الشعب يريد إطلاق سراح المعتقلين”.
وقضت محكمة في الدار البيضاء بسجن 39 شخصا، من بينهم زعيم “الحراك”،  ناصر الزفزافي، ووصلت أحكام بعضهم إلى 20 عاما، بسبب الأحداث، التي هزت المغرب في أواخر 2016 وأوائل 2017، بسبب موت بائع سمك داخل شاحنة قمامة بينما كان يحاول استعادة سمكه الذي صادرته الشرطة في مدينة الحسيمة في شمالي البلاد.
وعبر أقارب المعتقلين عن حزنهم وخيبة أملهم أثناء مسيرة اليوم، التي شارك فيها الأمازيغ وأحزاب المعارضة اليسارية وجماعات حقوقية وجماعة العدل والإحسان المحظورة في المغرب، ووعدوا بمواصلة الاحتجاجات لحين الإفراج عن المحتجزين”.
وتحدث والد ناصر الزفراني، أمام حشود يضم حوالي 30 ألف شخص، عما تعرضت له منطقة الريف من مظالم وتهميش بعد الاستقلال، واستنكر ما وصفه بالحكم السياسي، مشيرا إلى أن ما يشهده الريف يوحد المغاربة.
من جهتها قالت السلطات  إن ما يتراوح بين ستة وثمانية آلاف محتج من أنصار حركة العدل والإحسان شاركوا في المسيرة، ولم تعط السلطات تقديرا إجماليا لعدد المحتجين، بحسب “رويترز”، التي أشارت إلى أن مظاهرات الحسيمة، واحتجاجات مدينة جرادة، في أوائل عام 2018، تعد من أكبر الاضطرابات التي شهدها المغرب، منذ احتجاجات 2011 في خضم ما يعرف بالربيع العربي، التي دفعت  الملك محمد السادس إلى نقل بعض صلاحياته إلى برلمان منتخب.

أضف تعليقك

المزيد من مجتمع

الإثنين ٢١ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:٠٠

أستاذ جامعي: هذه تفاصيل مقتل الطالب الصحراوي بأكادير

الإثنين ٣٠ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٣٦

البياطرة ينفون خطر “الكروازي” على صحة المستهلك

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٢:١٢

النعماني اغتيل بفرنسا على يد أصهاره في قضية انتقام

الإثنين ٠٩ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٣٥

مصرع 4 مهاجرين سريين مغاربة في مياه طنجة