الخميس ١٩ مايو ٢٠٢٢

الداخلية تطلق حملة تفتيش ضد الكتب التكفيرية

الأثنين 4 ديسمبر 16:12
كلفت وزارة الداخلية الولاة والعمال بتشكيل لجنة تحت إشرافهم، تضم ممثلين عن السلطة ووزارتي الأوقاف والشؤون الإسلامية والثقافة، لشن حرب شرسة ضد الكتب والمؤلفات المتطرفة، سواء أكانت تكفيرية أو شيعية، وخاصة تلك التي تعود إلى شيوخ ودعاة معروفين بميولهم المتطرفة.
وقالت مصادر من الداخلية إن عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بعث برقية سرية إلى رجال الإدارة الترابية، يحثهم فيها على القيام بزيارات ميدانية مباغتة للمكتبات المختصة في بيع الكتب الدينية، الموجودة  بدائرة نفوذهم، وإجراء مسح شامل لكافة المؤلفات المشبوهة، بما فيها تلك التي تروج للمذاهب الشيعيّة، أو تلك التي تحمل أي فكر متطرّف، عَلى حد تعبيرها.
وأضافت المصادر ذاتها أن الداخلية لم تحدد لائحة كتب بعينها، وتركت الأمر لممثلي وزارة الأوقاف والثقافة للحسم في قائمة المؤلفات الممنوعة، مشيرة إلى أن لجنة التفتيش والمراقبة تلقت تعليمات صارمة بعدم السماح بعرض أي كتاب للبيع مصنف ضمن الكتب التي تحمل أفكاراً متطرفة ومنحرفة.
وأكدت المصادر نفسها أن عمال العمالات والأقاليم أصدروا أوامرهم لقياد الملحقات والمقاطعات الإدارية بضرورة تكليف أعوان السلطة بإحصاء جميع المكتبات الدينية، وإعداد لائحة نهائية بأسمائها وعناوينها، قبل الخروج في مهمة تفتيشها في إطار اللجن المشتركة السالفة الذكر.
وأوضحت المصادر ذاتها أن وزارة الداخلية قررت تشديد المراقبة على الكتب الدينية الواردة على المغرب، بعد توصلها بتقارير تشير إلى تضمنها تفسيرات متشددة، وترجع إلى فقهاء يتبنون أفكاراً متطرفة تشجع على العنف، مؤكدة أن الغاية من هذا الإجراء العادي هي حماية شباب المملكة من الوقوع في براثن الجماعات الإرهابية وليس مصادرة حرية الفكر والتضييق عليها.
أضف تعليقك

المزيد من سياسة

السبت ٣٠ دجنبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٣

العثماني “يجتهد” لانتزاع وزارة الصحة من حزب الكتاب

الأربعاء ١٨ يوليو ٢٠١٨ - ٠٤:٢٥

بسبب القضاء تم تصنيف المغرب بلدا غير آمن

الجمعة ٢٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٢:١٠

الحكومة تقرر الزيادة في دخل 700 ألف موظف

الأحد ٢٤ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٣١

مهنيو وأرباب سيارات الإسعاف ونقل الأموات ضد دفتر التحملات الجديد