السبت ٠٢ يوليو ٢٠٢٢

“الحركة الأمازيغية” تدين العنف في الحرم الجامعي

الثلاثاء 22 مايو 19:05

أصدرت “الحركة الثقافية الأمازيغية” بمدينة أكادير، تقريرا شاملا عن الأحداث التي عرفتها ساحة كلية الأداب والعلوم الانسانية والتابعة لجامعة ابن زهر، والتي أودت الى مصرع طالب يوم السبت الماضي.

وذكر التقرير، أن الأحداث كانت نتيجة للعديد من الاستفزازات الصادرة من فصيل “الطلبة الصحراويين” والمعروفين بولائهم لجبهة “البوليساريو”.

وأضاف التقرير، أن التهديد شمل تمزيق بيانات خاصة بالحركة بالاضافة الى صور للمعتقلين.
وبخصوص حيثيات ما وقع أوضحت الحركة أن الفصيل المذكور والمحسوب على الجبهة الانفصالية “اقتحم غرف المناضلين بالحي الجامعي وقام بتخريبها وسرقة ممتلكاتهم والاعتداء على طلبة ناطقين بالأمازيغية بالحي الجامعي”، مضيفة أنه “طوال تلك الليلة قامت تلك العصابة بجمع الحجارة وإعداد قنينات زجاجية مليئة بمواد حمضية وحارقة ومتفجرات يدوية الصنع استعدادا للهجوم على الطلبة الذين سيجتازون آخر امتحاناتهم بشعبة الدراسات الامازيغية”.

وأشار تقرير الحركة إلى أنه في صباح يوم السبت “خرجت تلك العصابة مع عصابة النهج الديمقراطي القاعدي (سايس – أكادير) من الحي الجامعي محملة بأكياس وصناديق محملة بالحجارة موزعين على مجموعتين لتقوم بتطويق الكلية ومحاصرة الطلبة داخلها لتنفيذ الهجوم”، مشيرا أنه “رغم علم الأمن وإدارة الحي الجامعي وإدارة الكليات بذلك لم تقم بأي تحرك لحماية الطلبة الذين سيجتازون الامتحانات”.

وتابع أنه “فور وصولهم لباب الكلية قاموا بإفراغ الحجارة من الأكياس ورشق الطلبة المتواجدين داخل الكلية بالحجارة، واستمر الرشق بالحجارة وقنينات الزجاج وإشهار الأسلحة لقرابة ساعة احتمى فيها مناضلي الحركة داخل الكلية مغلقين الأبواب”.

بعد ذلك مباشرة تم إعلان وفاة أحد هؤلاء المجرمين ونسب ذلك للحركة الثقافية الأمازيغية في محاولة لتغليط الرأي العام بحدوث مواجهات بين “الطلبة الأمازيغ” و”الطلبة الصحراويين” والواقع أن ذلك كان هجوما منظما ومخططا له على الحركة الثقافية الأمازيغية ومناضليها الذين جاءوا للكلية لاجتياز الامتحانات”.

وتساءلت الحركة في التقرير ذاته، “الضحية طالب بكلية الحقوق فماذا كان يفعل بكلية الآداب صباح يوم السبت؟ وحين تتوتر الأجواء بالجامعة تحضر قوات القمع فلماذا لم تتحرك قوات القمع لحماية الطلبة الذين سيجتازون الامتحانات”.
وزادت، متسائلة “لماذا لم تقم إدارة الكليات بتعليق الإمتحانات ليتم اجتيازها في ضروف مناسبة رغم أنه تم تنبيهها قبل ذلك بأيام بأن هؤلاء يسعون لمنع الطلبة من اجتياز الامتحانات؟”، مضيفة أن “هناك كاميرات مراقبة بالحي الجامعي وبكلية الآداب والعلوم الإنسانية ستسجل كل صغيرة وكبيرة، فلم الصمت من إدارة الكليات والحي الجامعي؟ فهي مطلعة أكثر على تفاصيل تحركات تلك العصابة الإجرامية بمحيط الحي الجامعي والكليات والكمائن التي كانت تنصبها كل ليلة أمام كلية الآداب وامام الحي الجامعي”.

وأكدت الحركة الثقافية الأمازيغية أن “سلميتنا لم تكن يوما مبنية على الخوف بقدر ما أنها كانت وستظل مبنية على إيماننا التام بضرورة جعل الجامعة فضاء للفكر والمعرفة، وليس فضاء للحروب والصراعات الدموية التي تفرغ فضاء الجامعة من محتواه المعرفي والعلمي”.
وجددت الحركة دعوتها “لكل المكونات والفصائل الطلابية ولكل التيارات السياسية المتواجدة بالجامعة لصياغة وتوقيع ميثاق شرف لنبد العنف والإقصاء كمدخل أساسي لوحدة الصف الطلابي”.

يذكر أن النيابة باشرت التحقيق في الاحداث المذكورة، والتي ادت الى مقتل احد الطلبة المنتسبين الفصيل الطلابي، وأصابة اخرين في أحداث مواجهة مسلحة، شهدتها ساحة كلية الأداب والعلوم الانسانية، بجامعة ابن زهر (أكادير)، في مشهد متكرر تشهده الجامعة المغربية، فمن المسؤول عن هذه المشاهد؟ وما هو الحل للتخلص من أزمة “العنف الجامعي” أسئلة متعددة، والأجوبة متعددة بعدد الأسئلة، والضحية واحد: الطالب المغربي.

أضف تعليقك

المزيد من منوعات

السبت ٢٥ يناير ٢٠٢٠ - ١٠:٤٦

دينامية “جسدي حريتي” تعلن تعرضها للتهديد بالإغتصاب الجماعي

الإثنين ٢١ سبتمبر ٢٠٢٠ - ١١:٠٠

منظمة الصحة العالمية تسمح بعلاج “كورونا” بواسطة “الأعشاب التقليدية”

الإثنين ٠٤ يونيو ٢٠١٨ - ١٢:٤٥

معتقلو حراك الريف يوقفون إضرابهم عن الطعام

الثلاثاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٢٥

القبض على مغربي بمدريد بتهمة الانتماء لـ “داعش”