الإثنين ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢

الجزائر وموريتانيا يسعيان إلى خلق “دويلة” البوليساريو

الخميس 9 نوفمبر 11:11
وقع وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، يوم أمس الأربعاء بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، اتفاق إنشاء معبر حدودي بين الجزائر وموريتانيا. واختار الطرفان النقطة التي تبعد 75 كلم عن تندوف كنقطة انطلاق للطريق الذي سيربط تندوف ومدينة الزويرات الموريتانية.
وتحاول الجزائر، بتعاون مع النظام الموريتاني الحالي بزعامة محمد ولد عبد العزيز، عزل المغرب عن عمقه الأفريقي، إذ أن مختلف المبادلات التجارية مع دول جنوب غرب أفريقيا تتم عبر معبر الكركرات الذي يسيطر عليه المغرب. فيما تعتبر الجزائر المعبر الجديد تندوف-الزويرات الأرض المفقودة التي تبحث عنها البوليساريو من أجل إعادة توطين سكان تندوف، وأداة للضغط على المغرب وخنق طموحاته الاقتصادية والتجارية والسياسية مع دول القارة السمراء.
 ويرى مراقبون أن هدف الجزائر من المعببر الجديد هو تحقيق مكسبين استراتيجيين في نفس الوقت؛ ويتمثل الأول في ترحيل صحراويي المخيمات والتخلص من تكلفة احتضانهم خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية الداخلية. أما الهدف الثاني فيتمثل في إيجاد أرض لتقوية وشرعنة خلق “دويلة” في المنطقة، وتدارك الثغرة المرتبطة بعدم وجود أرض، التي تعتبر أهم مقومات الدولة بالمفهوم المتعارف عليه، وفرض سياسة الأمر الواقع على المغرب.
أضف تعليقك

المزيد من سياسة

السبت ٣٠ دجنبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٣

العثماني “يجتهد” لانتزاع وزارة الصحة من حزب الكتاب

الثلاثاء ٢٢ مايو ٢٠١٨ - ٠٧:٥٥

مستشارون يطالبون بمراقبة “المغاربة الفايسبوكيون”

الجمعة ١٠ يونيو ٢٠٢٢ - ٠٤:٥٥

لقاء أمني يجمع الحموشي بنظيره الألماني

الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٥٢

المغرب يرفض تدخل هولندا في شؤونه الداخلية