الأربعاء ٠١ فبراير ٢٠٢٣

التجار يطالبون الحكومة بإيجاد حل لأضرار “حملة المقاطعة والاحتكار”

الأربعاء 6 يونيو 15:06

دعا التجار الصغار بالمغرب حكومة سعد الدين العثماني إلى ضرورة إيجاد حلول مناسبة لمخزون بعض السلع الاستهلاكية التي شملتها حملة المقاطعة، والتي باتت تُشكل عبئاً عليهم.

وقالت النقابة الوطنية للتجار والمهنيين إن عدداً من المواد الاستهلاكية التي توقف عليها الطلب، بفعل حملة المقاطعة، أصبحت مُتراكمة لدى التاجر الصغير وباتت تُشكل خسارة مالية له.

ودعت النقابة، في بيان لها، إلى ضرورة تحرك الحكومة لمعالجة هذا الأمر، بعدما اشتكت “غياب أية مبادرة من الشركات المعنية لمعالجة الوضع”، خصوصاً في ظل استمرار حملة المقاطعة التي انطلقت في أبريل الماضي من مواقع التواصل الاجتماعي.
كما وجهت نقابة التجار الصغار نداءً إلى الحكومة المغربية من أجل التدخل العاجل لمنع الاحتكار والقطع مع المضاربين والوسطاء للحيلولة دون ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية بالمغرب، خصوصاً في شهر الصيام.

واعتبرت النقابة الوطنية للتجار والمهنيين أن موجة الغلاء وارتفاع أسعار مجموعة من المواد الأساسية الاستهلاكية بالمغرب غير مبررة، وألقت باللوم على الوسطاء والمضاربين لتحكمهم في الأسعار وتقلباتها.
وطالبت النقابة، التي تُمثل المهنيين والتجار بالتقسيط، بالقطع مع هذه السلوكيات، وقالت إنها “تُؤثر على القدرة الشرائية للمواطنين وتُساهم في الفوارق الاجتماعية التي تهدد السلم والأمن الاجتماعي”.
وترى النقابة أن تعدد الوسطاء والمضاربين الذين يربطون بين أسواق الجملة والبائعين بالتقسيط يجعل أسعار عدد من المواد الاستهلاكية مرتفعة بشكل أكبر من المعتاد، وشددت في هذا الصدد على ضرورة ضبط مسار الوسطاء والتقليل من تعددهم.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٢:٣٢

بنعتيق: المغرب وفر التمدرس والتطبيب للمهاجرين الأفارقة

الأربعاء ٢٧ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٣

منيب: الدولة العميقة تواجه مطالب المغاربة بأحكام قاسية

الإثنين ٢٧ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠١:٥١

البرلمان يعاقب المتغيبين بنشر أسمائهم

السبت ٣٠ دجنبر ٢٠١٧ - ١٢:٤٣

العثماني “يجتهد” لانتزاع وزارة الصحة من حزب الكتاب