السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣

الإعلام الفرنسي، العجرفة الوقحة

الجمعة 16 ديسمبر 09:12

جمال فكري

في تدخلٍ له في برنامج Quotidien بقناة TMC التابعة ل TF1 الفرنسية،تَفَوَّهَ مُعِدُّ البرنامج في القناة بكلام مُغرِض في حق المغاربة و العرب و المسلمين،واصِفاً إياهُم بِأقدحِ النُّعوت،كان أبسطُها هو تَعمٌّد عَدمِ ذِكر إسم المغاربة بالإسم، في حركةٍ مُتكَلِّفةٍ تبعثُ على التَّقزُّز، ترومُ النّيلَ من العرب بصفة عامة و المغاربة بشكل خاص، لا لشيء إلاّ لكونِه مريضا “بجنون العَظَمة” و كأنَّ لسان حاله يقول: كيف لهؤلاء “العبيد” أن يتجَرّأوا على مُواقَعَتِنا في الرياضة أو في غيرها و نحنُ الأسياد الذين إستعمَرْنا بلادَهم لسنوات..!؟ بل وصَلَ هذا الصحافي إلى حدّ وَصْمِ عَلَمِنا الوطني بالعلمِ الذي يرمزُ فقط إلى الدّم و كأننا شعب إرهابي يعيش في كنَف بلدٍ ليس فيه مؤسسات و لا يَرْكَنُ إلى تعاليم القوانين الدولية..!
إفكُ هذا الصحافي الحقود كان بُهتاناً مَفادُهُ أن بعضَ مُشجِّعي المنتخب المغربي من المغاربيين و العرب تجمهروا أمام ميكروفون صحافيCNews بعدما غَمَرَتْهُم الفرحةُ و النشوةُ اللذان أحدثاهما فوزُ أسود الأطلس و لم يسبوا و لم يتحرشوا بتاتا، لا بالصحافي المذكور و لا بأي مواطن فرنسي..! فإذَنْ لِمَ كلُّ هذا التحامُل البَغيظ و الجائر في حقّ كل العرب و الإسلام، الذي أُقْحِمَ إقحاماً دنيئا في كل البلاطوهات التي نقلها لنا صحافي TMC عبر فيديوهات أقلّ ما يُقالُ عنها أنّها وَقِحة، بالنظرِ إلى حجم السِّبابِ و الشّتائمِ التي كِيلَتْ من لدُنِ طُغْمَةٍ من الإعلاميين، على إختلافِ مَشارِبِهم و مَنابِرهِم المقيتة.


من أجل ذلك، وجبَ أنْ تُرفعَ دعوى قضائية ضد قناة TF1، الراعية لقناة TMC، لإهانتِها عَلَمنا الوطني بِذاكَ الشكل المُبْتَذَل.
هناك خلاصة وحيدة يجب أن نستخلصها: هناك حقد مُتعالٍ ينهجُه الفرنسيون تجاه المغرب يريدون به ترسيخَ مسألةٍ جوهرية :

  • إبقاءُ تبعيةِ المغرب لفرنسا في كل شيء بمنطق العبد و السيد *.
    يجب على المغرب إذن أن يُراجِعَ هذه المسألة بشكلٍ مُعَقْلَن و حاسمٍ و حازمٍ،فالمغرب له تاريخ و سيادة و آفاق واعدة..واعدة جدا..
أضف تعليقك

المزيد من مقالات

الثلاثاء ٢٠ دجنبر ٢٠٢٢ - ٠٩:٤٥

جِداريةُ الفخر

السبت ٢٦ مارس ٢٠٢٢ - ١٢:٢٢

ماذا لو كانت حرب “بوتين” على أوكرانيا حربا دينية

الخميس ٢٥ أغسطس ٢٠٢٢ - ٠٨:٤٦

إغتيال حدائق أكدال

الجمعة ٢٢ أبريل ٢٠٢٢ - ١٢:٢٧

“الشيخ” العمري سيناريست ..!