الجمعة ٢٧ يناير ٢٠٢٣

“إيتا” الانفصالية تضع نقطة النهاية لنشاطها السياسي

الجمعة 4 مايو 12:05

أعلنت منظمة ايتا الباسكية، أمس الخميس، حل نفسها وإنهاء أي نشاط سياسي، منهية بذلك آخر تمرد مسلح في أوروبا الغربية أسفر عن أكثر من 800 قتيل وآلاف الجرحى خلال عقود.
وفي “إعلان نهائي” يحمل تاريخ 3 ماي ووزع على الصحافة، قالت المنظمة السرية إنها “حلت كل هيئاتها” و”أنهت أي نشاط سياسي”.
وأوقعت منظمة إيتا التي تأسست في 1959 إبان ديكتاتورية فرنشيسكو فرانكو، 829 قتيلا في حملة اغتيالات واعتداءات بالقنابل في إسبانيا وفرنسا، باسم استقلال “أوسكال هيريا”، إقليم الباسك الإسباني والفرنسي ونافار.
وكانت المنظمة التي أضعفتها اعتقالات قادتها، وصنفها الاتحاد الأوروبي إرهابية، تخلت عن العنف في 2011 وسلمت أسلحتها العام الماضي.
وقامت بخطوة إضافية في رسالة مؤرخة في 16 أبريل نشرت الأربعاء في الصحافة الإسبانية، معلنة أنها “حلت بالكامل كل هيئاتها”.
وتوجهت الرسالة إلى الشخصيات التي شجعتها على التخلي عن العنف، مثل الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان والرئيس السابق للشين فين، الإيرلندي جيري أدامس، كما قال عضو في الحكومة الإقليمية الباسكية.
وسيلي الإعلان عن الحل الجمعة، “مؤتمر دولي” في كامبو-لي-بان في بلاد الباسك الفرنسية، حيث ينتظر وصول جيري أدامس ومندوبين عن عدد كبير من الأحزاب الإسبانية التي ستكون أيضا ضمانة لحسن نية إيتا.
 

أضف تعليقك

المزيد من إيكوبولتيك

الجمعة ١٧ أغسطس ٢٠١٨ - ١٢:٤٦

وظيفة براتب 15 ألف دولار شهريا مقابل الصمت عن فضائح ترامب

الثلاثاء ١٤ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٢:٠٢

مغاربة فرنسا وتطوير الشراكة بين المغرب وفرنسا

السبت ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٢ - ٠٩:٥٣

البنك الاوروبي يحذر من الزيادة في الأجور لمواجهة التضخم

الإثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:١٩

رئيس السنغال يدعم انضمام المغرب لمجموعة ‘سيدياو’ الاقتصادية