الثلاثاء ١٧ مايو ٢٠٢٢

إشكالية الهجرة في قلب المنتدى البرلماني المغربي الإسباني

الخميس 19 أبريل 10:04

أثار الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، في افتتاح الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني المغربي الإسباني، اليوم الخميس 19 أبريل، موضوع الهجرة وتنقل الأشخاص.
وقال المالكي إنه “تحدي مشترك بالنسبة للبلدين معاً اللذين يتميزان بكونهما مجتمعين دامجين، يحسنان استقبال الآخر. ويتعلق الأمر بتقليد تاريخي في بلدين كانا دوماً بلدا هجرة وعبور، وشكلت هجرات مواطنيهما عبر التاريخ حركات للانفتاح وكانت لها أفضال كبرى على البشرية. وهذا الإرث هو الذي يجعل الشعبين اليوم يقبلان بالآخر ويفضلان التعايش والتنوع البشري والثقافي. ولئن كانت كلفة الهجرة باهضة، فإنها تستفز ضمائرنا بمجموعة من الأسئلة ذات الصلة بأسباب وجذور الظاهرة و تطرح سؤال المسؤولية المشتركة للمجموعة الدولية في إيجاد حلول لها، و في تثمين فوائد الهجرة. وبحكم موقعهما الجغرافي يشكل المغرب واسبانيا قبلة أساسية للمهاجرين. ولست في حاجة إلى التذكير بالكلفة الاقتصادية والاجتماعية لهذا الوضع. وعلى غرار ما تقوم به اسبانيا منذ سنوات، ينفذ المغرب منذ 2013 عمليات إدماج للمهاجرين غير القانونيين ويعتمد سياسة هجروية تتوخى الإدماج الاجتماعي والاقتصادي انطلاقا من التزاماته الدولية والأخلاقية وواجبه الإنساني. وتقديرا لهذه السياسة وللمقاربة المغربية لإشكالية الهجرة، اختار الاتحاد الإفريقي صاحب الجلالة الملك محمد السادس رائدا للاتحاد في موضوع الهجرة”.
وأضاف المالكي أنه “إزاء هذه الظاهرة تقع على المغرب وإسبانيا مسؤوليات أخلاقية في جعل العالم يدرك المسؤولية المشتركة في التصدي لجذورها، ذلكم أن من يغادرون بلدانهم ويغامرون بأرواحهم في عرض البحر الأبيض المتوسط وغيره من البحار والأدغال، إنما يقومون بذلك مضطرين ومدفوعين بأسباب ترتبط بالحروب والنزاعات أو الجفاف أو القمع السياسي والطائفي، لذلك فإنه من مسؤولياتنا ان ندعو إلى بناء جسور الحوار والتنمية المشتركة ونقل التكنولوجيا والمهارات وإيجاد الأسباب التي تجعل المهاجرين يستقرون في بلدانهم، علما بأن الهجرات لم تكن عبر التاريخ إلا إيجابية ومفيدة”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الأحد ٢١ يناير ٢٠١٨ - ١١:٣٦

القضاء العراقي يحكم على داعشية مغربية بالإعدام

الإثنين ٠٥ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٥

ناصر بوريطة يلتقي كوهلر غدا في لشبونة

الأربعاء ٣٠ مايو ٢٠١٨ - ٠١:٤٠

اللجنة المؤقتة للرجاء.. توضح حقيقة 7 دعاوي قضائية

الإثنين ٢٣ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٠٧

إصدار جيل جديد من البطاقة الوطنية للتعريف