الثلاثاء ١٧ مايو ٢٠٢٢

أنتربول تبحث عن 800 جهادي، من بينهم مغاربة

الأربعاء 22 نوفمبر 17:11
قامت الشرطة الدولية (أنتربول)، في الأسابيع القليلة الماضية، بتعميم مذكرة تحذر من 800 جهادي من مختلف الجنسيات، من بينهم مغاربة من مزدوجي الجنسيات، تمكنوا في الشهور الأخيرة من الهروب من سوريا إلى تركيا ومنها إلى بلدانهم الأصلية وأوروبا.
وأوضح الخبير المغربي في قضايا الإرهاب، الموساوي العجلاوي، أن خطورة الجهاديين المغاربة الذين قد يعودوا من سوريا إلى ليبيا أو أوروبا أو المغرب تبقى قائمة، إذ أن البعض منهم قد يبقى محافظا على أفكاره المتطرفة، وقد ينتقل إلى تنفيذها على أرض الواقع في أي لحظة.
وكان تقرير قدمه وزير الداخلية عبد الوافيةلفتيت، أمامةالبرلمان، بداية الشهر الجاري، أوضح أن عدد المغاربة الذين يقاتلون في صفوف الجماعات الجهادية في مناطق النزاع بلغ 1699 مغربيا، من بينهم 293 امرأة و391 طفلا، وأن عدد المغاربة الذين يقاتلون في صفوف داعش وصل إلى 929 مغربيا، غير أن 596 مغربيا لقوا حتفهم في مختلف مناطق النزاع، في المقابل عاد 213 منهم إلى المملكة
وأكد تقرير دولي استخباراتي أن مصير الجهاديين المغاربة لازال يقلق الاستخبارات العالمية، لاسيما وأن صحيفة «الكوفدينثيال» الإسبانية نشرت في شهر غشت الماضي، معلومات تفيد بأن 1221 مغربيا انتقلوا من المملكة صوب سوريا والعراق للقتال في مختلف الجماعات الجهادية هناك، علاوة على 2000 مقاتل من أصول مغربية يحملون جنسيات أوربية مختلفة. كما أن عدد الجهاديين المغاربة الذين سافروا من المغرب أو أوربا صوب مناطق النزاع من الذين لا يعرف مصيرهم، يصل إلى 2890 جهاديا من أصول مغربية، مما أثار القلق من مخاطر «الذئاب المنفردة» المغربية.
أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الأربعاء ٠٩ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٤٧

الحكومة تتوعد محتكري المواد الغذائية بالمتابعة القضائية

الإثنين ٠٩ يوليو ٢٠١٨ - ٠٤:١٧

مجلس النواب يتلو أسماء المتغيبين عن جلساته

الجمعة ٢٢ يونيو ٢٠١٨ - ١١:٤٨

أويحيى ينهي فترة الدفء القصيرة بين المغرب والجزائر

الإثنين ١٨ أبريل ٢٠٢٢ - ٠٧:٥٤

“الأقصى” على رأس محادثة بين ملكا المغرب والأردن