السبت ١٣ أبريل ٢٠٢٤

أكاديمية جديدة لجائزة نوبل للآداب

الأحد 8 يوليو 11:07

أنشأت مجموعة من المثقفين السويديين تطلق على نفسها تسمية “الأكاديمية الجديدة” جائزة نوبل للآداب هي على طرف نقيض من تلك الأصلية التي تعكس في نظرها دوائر تستشري فيها “الامتيازات والمصالح المتضاربة والنزعات الغرورية وممارسات تمييزية”.
وتحتفي هذه الجائزة التي استحدثت بانتظار العودة المحتملة لنوبل الآداب العام المقبل بقيم “الديمقراطية والانفتاح والتعاطف والاحترام”، بحسب مؤسسيها الذين يتخطى عددهم المئة حتى الساعة.
وتأتي هذه المبادرة في وقت تتخبط فيه الأكاديمية السويدية التي عمرها أكثر من مئتي سنة والتي تمنح كل عام منذ 1901 جائزة نوبل للآداب، في مشكلات جمة، فهي لم تسلم أيضا من شرّ الهزة التي أحدثتها فضائح التحرش الجنسي في العالم بعد أن اتهمت 18 امرأة علنا في الخريف الماضي زوج أحد أعضاء الأكاديمية الذي يحظى بدعم من المؤسسة، بالتحرش والاعتداء والاغتصاب.
وبحسب ما أوضحت المحررة والمقدمة التلفزيونية ألكساندرا باسكاليدو التي ساهمت في تأسيس الأكاديمية الجديدة، فإن المؤسسة الجديدة الرديفة تسعى “إلى إنشاء حيز مفتوح وشمولي يسمح للناس بالتعبير عن آرائهم”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسات دولية

الخميس ٠١ فبراير ٢٠١٨ - ١٠:٥٠

صحفيان من رويترز محتجزان في ميانمار يمثلان أمام المحكمة

الإثنين ٣٠ أبريل ٢٠١٨ - ١١:٥٩

حناء ليبية خطيرة تهدد الجزائريات

الثلاثاء ٠٥ دجنبر ٢٠١٧ - ١٠:٥٠

ترامب يؤجل نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

الأربعاء ٣١ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٥٥

برونو مارس يُهيمن على جوائز جرامي