الإثنين ٠٥ دجنبر ٢٠٢٢

” أشارك ” منصة رقمية حول اقتصاد الرياضة تعري واقع الرياضة ببلادنا

الأثنين 2 مايو 19:05

إفادة: أحمد ماغوسي

خلصت الاستشارة التي تم إطالقها من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئـي فـي الفتـرة مـا بيـن 4 و27 في مـارس 2022، عبر المنصة الرقمية التشـاركية  ” أشارك ” حول موضوع اقتصاد الرياضة، و التي عرفت مشاركة و تفاعل  397 69 مـن بينهـم 887 مشـاركا فـي الاســتبيان، الى خلاصات سـيتم أخذهـا بعيـن الاعتبار فـي رأي المجلـس بعنـوان: “مـن أجـل بنـاء اقتصـاد للرياضـة بالمغـرب” الـذي يوجـد في طور الاعداد .
وارتكزت نتائج هذه الاستشارة حـول تمثـلات المواطنـات والمواطنيـن بخصـوص اقتصـاد الرياضـة فـي المغـرب والأسباب التـي تحـول دون حضورهـم فـي التظاهـرات الرياضيـة وكـذا حـول آرائهـم بشـأن التنقيـب عـن المواهـب الرياضيـة وبشـأن ملاعـب القـرب.
وقد عرت هذه الخلاصات واقع الرياضة الوطنية  التي بدأت تفتقد للأمن في العديد من الملاعب الرياضية  ، والحفاظ على سلامة الجمهور الذي يحج إلى الملاعب فضلا عن إفتقاد هذه التظاهرات الرياضية للفرجة، كما بينت علاقة المواطنين بممارسة الرياضة في المقابل أظهر الاستبيان ضعف الممارسة التنافسية مما يؤكد ضعف عدد الرياضيين المرخصين و هو الأمر الذي  يحتم على الجامعات الرياضية العمل على  توسيع قاعدة الممارسين المنخرطين بها علما ان هذا الأمر محور مهم  بدفتر تحملاتها ، وبالتالي لا يجب أن ينصب  اهتمام السياسات العمومية فقط على رياضة كرة القدم وحدها بل يتعين عليها استهداف رياضات كألعاب القوى، الغولف و الفروسية.
كما عبرت الخلاصات ذاتها ،أن نسبة 50 في المائة من المسـتجوبين غير راضين على ولوج ملاعب القرب نظرا لعشوائية تسييرها و تدبيرها من طرف الجمعيات و بالتالي أصبحت ريعا مكتسبا و بقرة حلوب بالنسبة لهم، ضاربين عرض الحائط قرار الوزارة الوصية في شأن مجانية استغلال ملاعب القرب ، عبر فرض مبالغ مالية على مرتاديها، تتراوح قيمتها ما بين 100 و 500 درهم للحصة الواحدة .

و جدير بالذكر أن الاستشارة التي تم إطلاقها عبر المنصة الرقمية ”أشارك“ حول موضوع اقتصاد الرياضة من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئـي قد خلصت إلى مايلي :

* أن 30 % نادرا ما يمارسون الرياضة بخصــوص علاقــة المواطنــات والمواطنيــن بالرياضــة:
حيت  أظهــرت النتائــج المســتمدة مــن الاســتبيان أن أزيــد مــن نصــف المسـتجوبين يمارسـون الرياضـة بشـكل منتظـم، وأن زهـاء 12فــي المائــة منهــم يشــاركون فــي المنافســات الرياضيــة. فــي المقابـل، أكـد 30 فـي المائـة مـن المسـتجوبين أنهـم نـادرا مـا يمارســون الرياضــة.

* %64 يعتبرون أن السياسات العمومية يتعين عليها استهداف ألعاب القوى:
بالمــوازاة مــع ذلــك، يتبيــن أن 64 فــي المائــة مــن المشــاركين يعتقــدون أن السياســات العموميــة يتعيــن عليهــا اســتهداف ألعــاب القــوى، تليهــا كــرة القــدم بنســبة 60 فــي المائــة، ثــم كــرة الســلة بنســبة 43 فــي المائــة. فــي حيــن، يــرى 21 فــي المائـة و8 فـي المائـة فقـط مـن المسـتجوبين علـى التوالـي، أن الفروسـية والغولـف يتعيـن اسـتهدافهما مـن قبـل السياسـات العموميــة. أمــا فــي مــا يخــص ملاعـب القــرب، يؤكــد نصــف المســتجوبين أنهــم غيــر راضيــن بتاتــا عــن إمكانيــة الولــوج إلــى ملاعـب القـرب. فـي حيـن، عبـر 9 فـي المائـة فقـط عـن رضاهـم علــى إمكانيــة الولــوج إلــى هــذه الملاعــب.

* %50غير راضين بتاتا عن إمكانية الولوج إلى ملاعب القرب:
وفـي مـا يتعلـق بالأسباب التـي تحـول دون حضـور المواطنـات والمواطنيــن للتظاهــرات الرياضيــة، تركــزت نســبة 5.65 فــي المائـة مـن أجوبـة المشـاركين حـول المشـاكل المتعلقـة بالأمن داخــل الملاعــب.
بينمــا يــرى أزيــد مــن نصــف المســتجوبين أن مسـتوى الفرجـة الرياضيـة فـي المغـرب يعتبـر مـن بيـن الأسباب التــي تحــول دون حضــور المواطنــات والمواطنيــن للتظاهــرات الرياضيـة. كمـا تجـدر الإشارة إلـى أن نسـبة 31 فـي المائـة مـن المسـتجوبين تعتقـد أن قلـة الاهتمام بالرياضـة يعـد مـن بيـن الأسباب التـي تحـول دون حضـور التظاهـرات الرياضيـة.

* أكثر من %65 يعتبرون أن المشاكل المتعلقة بالأمن داخل الملاعب تحول دون حضور المواطنات والمواطنين للتظاهرات الرياضية:
وفي مــا يتعلــق بالاســباب التــي تحــول دون حضــور المواطنــات والمواطنيــن للتظاهــرات الرياضيـة، تركـزت نسـبة 65.5 فـي المائـة مـن أجوبـة المشـاركين حـول المشـاكل المتعلقـة بالأمن داخـل الملاعب .
بينمـا يـرى أزيـد مـن نصــف المســتجوبين أن مســتوى الفرجــة الرياضيــة فــي المغــرب يعتبــر مــن بيــن الأسباب التي تحول دون حضور المواطنات والمواطنيـن للتظاهـرات الرياضيـة.
كمـا تجـدر الإشــارة إلــى أن نســبة 31 فــي المائــة مــن المســتجوبين تعتقــد أن قلــة الاهتمــام بالرياضـة يعـد مـن بيـن الأسباب التـي تحـول دون حضــور التظاهــرات الرياضية.

أضف تعليقك

المزيد من رياضة

الأربعاء ٢٢ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٠٥

عمرو جمال لاعب الأهلي المصري بأولمبيك أسفي

الثلاثاء ٢٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٢:٤٤

المغرب الفاسي يعتذر لجمهوره

الأربعاء ٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ - ١١:١٥

رئيس جديد لفريق أولمبيك خريبكة

الأربعاء ١٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٢١

الجامعة تمدد فترة الانتقالات الشتوية